إعدام 9 مدنيين.. جرائم العدوان التركي على سوريا تفضح النوايا

١٢ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٥ م
قوات تركية
قوات تركية
?العدوان التركي على سوريا، يبدو أنه سيكون أكثر وحشية مما يتخيل البعض، وأن نوايا التطهير العرقي للأكراد لدى الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بدأت تترجمها ممارسات قواته والجماعات المسلحة الموالية له على أرض الواقع، ما يكشف بوضوح عن الوجه الأقبح للغزو التركي على شمال شرق سوريا، والذي عبر عنه قيام مسلحين سوريين موالين لأنقرة بـ"إعدام" تسعة مدنيين رميا بالرصاص، وأوضح مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان رامي عبد الرحمن، لـ"الحرة" اليوم، إن "المدنيين التسعة أعدموا خلال ثلاثة حوادث متفرقة في جنوب مدينة تل أبيض"، مشيرا إلى أن بينهم رئيسة حزب كردي محلي.
وكشف مدير المرصد، عن هوية الجماعات التي يتنمي لها الأشخاص الذين نفذوا عملية الإعدام، مشيرا إلى أنهم يتبعون فصيليين يطلقان على نفسيهما اسم "أحرار الشرقية" و"السلطان مراد"، موضحا أن "هؤلاء المسلحين سيطروا على طريق رئيسي في المنطقة لعدة ساعات ونفذوا عدة عمليات إعدام خلال تلك الفترة".وأفاد مجلس سوريا الديمقراطية،