«ضربته بخنجر فطب ساكت».. قصة جريمة هزت حي الزهور

مشادة كلامية عابرة بين طالبين أمام مدرسة علي بن أبي طالب بحي الزهور في محافظة بورسعيد، تطورت إلى مشاجرة استعان كل منهما خلالها بشقيقه لتنتهي بجريمة قتل
تحرير:التحرير ١٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٣:٢٠ م
جثة - أرشيفية
جثة - أرشيفية
يوم دراسي جديد، اكتظت معه مدرسة علي بن أبي طالب في محافظة بورسعيد (الواقعة شمال شرق البلاد) بالطلاب الذين يتوافدون من كل حدب وصوب لتلقي دروس العلم مع انطلاق العام الدراسي الحالي منذ أسابيع قليلة، كعادة الحياة الدراسية تحدث مناوشات ومشاحنات بين الطلاب، تتعدد الأسباب لكن غالبيتها تنتهي بتدخل القائمين على "محراب العلم"، إلا أن تلك المرة لم تكن كسابقاتها، إذ انتهت بجريمة قتل مؤسفة أضحت حديث الساعة بين قاطني المحافظة وتحديدا منطقة الزهور، وراح ضحيتها فتى في مقتبل العمر.
الإثنين الماضي، كانت الأجواء مألوفة بمحيط مدرسة علي بن أبي طالب، انصرف غالبية التلاميذ بعد انتهاء اليوم الدراسي، بينما مكث البعض ليشهدوا جريمة قتل ستظل عالقة في أذهانهم طيلة حياتهم. مشادة كلامية حادة نشبت بين طالب بالمرحلة الثانوية وآخر بالإعدادية يدعى "أحمد"، تطورت إلى مشاجرة، هدد خلالها الأول بتلقين