هل تنقذ مهلة الـ72 ساعة حكومة الحريري من ثورة شعبية؟

الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصر الله قال في أول تعليق له على الاحتجاجات بلبنان إن «بعض القيادات السياسية تتخلى عن المسؤولية وتلقي التبعات على الآخرين»
تحرير:وفاء بسيوني ١٩ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠٢:٠٠ م
مظاهرات لبنان
مظاهرات لبنان
تصاعدت مطالب الانتفاضة اللبنانية التي انطلقت منذ يومين، ففي البداية خرج اللبنانيون للتعبير عن رفضهم للضرائب الجديدة، إلا أنه سرعان ما أعلنت الحكومة التراجع عن قرار فرض الضرائب، لتتحول في ما بعد الاحتجاجات إلى شعارات سياسية ضد الحكومة، ربما تؤدي لإدخال البلاد في نفق الفوضى، وتصاعدت مطالب المتظاهرين، وطالبوا بإسقاط الحكومة. وجاءت الاحتجاجات تلبيةً لدعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، انتشرت عقب إعلان الحكومة تضمين ضرائب جديدة في موازنة العام المقبل، تطول قطاع الاتصالات المجانية عبر الهاتف الخلوي وغيره؛ بهدف توفير إيرادات جديدة لخزينة الدولة.
وتوسعت الاحتجاجات واتخذت طابعا تصاعديا بحيث شملت مختلف المناطق وتحولت إلى محاكمة شعبية غاضبة لحكومة سعد الحريري وعهد رئيس الجمهورية ميشال عون، وسُجل سقوط عدد من الإصابات في صفوف المحتجين. تصاعد الأحداث في هذا البلد جاء في ظل التوتر الذي تعيشه لبنان منذ مساء الخميس الماضي، تخلله قطع طرق وإحراق إطارات