اتفاق البريكست الجديد يجدد أزمة إيرلندا الشمالية

لا تزال حدود إيرلندا الشمالية تمثل العثرة الرئيسية في اتفاق الخروج البريطاني من الاتحاد الأوروبي، وهو الأمر الذي قوبل برفض واضح داخل هذا الجزء خلال الساعات الماضية
تحرير:محمود نبيل ٢١ أكتوبر ٢٠١٩ - ١٠:٣٦ ص
البريكست
البريكست
أثبتت الحدود بين إيرلندا الشمالية بالمملكة المتحدة وجمهورية إيرلندا، وهي بطول 310 أميال، وتمثل الجانب البري الوحيد بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي اعتبارًا من 31 أكتوبر، أنها واحدة من كبرى العقبات أمام اتفاق خروج بريطانيا من اليورو. وأُجبر رئيس الحكومة البريطانية، أمس الأحد، على مراسلة الاتحاد الأوروبي، سعيًا إلى تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، بعد أن دخلت محاولاته لإخراج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي فى نهاية أكتوبر في حالة من الفوضى بعد هزيمة أخرى في مجلس العموم.
وسادت حالة من الغضب في إيرلندا الشمالية خلال الأيام القليلة الماضية، وتحديدًا في أعقاب ظهور النسخة المعدلة من اتفاق الخروج البريطاني، خاصة أنها لم تراعِ الجوانب والمتطلبات الرئيسية الخاصة بهذا الجزء من المملكة المتحدة. وقال أحد المشرعين البريطانيين لقناة "سي إن بي سي" الأمريكية، إن موجة المشاعر السلبية