هل أنقذ رأس البغدادي مصير ترامب السياسي؟

بدا من الواضح أن عملية تصفية زعيم تنظيم داعش أبي بكر البغدادي ستوفر دعما سياسيا يحتاج إليه الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشدة في الوقت الحالي داخليا وخارجيا
تحرير:محمود نبيل ٢٧ أكتوبر ٢٠١٩ - ٠١:٥٦ م
البغدادي
البغدادي
جاءت عملية تصفية أبي بكر البغدادي، زعيم تنظيم داعش، في وقت مناسب للغاية بالنسبة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الذي واجه على مدى الأسبوعين الماضيين حالة من الغضب الشديد، بعد تخليه عن الأكراد في مواجهة الغزو التركي لشمال سوريا. القرار الذي أصدره ترامب بسحب القوات الأمريكية من سوريا، أسهم في سلسلة من الأحداث التي قد تؤدي إلى هروب الآلاف من سجناء داعش، إلا أن تصفية البغدادي كانت بمنزلة نصر رمزي مهم يعطي ترامب ذخيرة سياسية لمواجهة الكثير من النقد الداخلي.
وعلى الرغم من أن البغدادي قد أعلن موته عدة مرات، بما في ذلك بعد قصف روسي في بداية العام، فإن هذه المرة يظهر الأمريكيون قدرًا كبيرًا من الثقة في الحديث عن النتائج الفعلية للعملية العسكرية التي استهدفت زعيم تنظيم داعش. وفي عام 2011، عندما قام الأمريكيون في عهد الرئيس السابق باراك أوباما بقتل زعيم تنظيم