رغم المخاوف.. توقعات قوية بعودة الحريري لرئاسة الحكومة

الأخبار اللبنانية: الحريري لن يتمسك برئاسة الحكومة إذا أراد "الآخرون" أن يفرضوا عليه حكومة لا ترضي الناس وابلاد في مرحلة انهيار.. والنهار: التغيير أصبح محتوما
٠٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٣٧ ص
تظاهرات لبنان
تظاهرات لبنان
أكدت الصحف اللبنانية الصادرة صباح اليوم، أن القوى السياسية الرئيسية في لبنان، تحبذ في معظمها عودة سعد الحريري رئيسا للوزراء وتكليفه بتشكيل الحكومة الجديدة المرتقبة، مشيرة في الوقت نفسه إلى أن تأخير إنجاز الاستحقاق الحكومي مرجعه تمسك الحريري وإصراره على عدم توزير رئيس التيار الوطني الحر وزير الخارجية الحالي جبران باسيل. وذكرت "النهار"، أن التغيير أصبح محتوما وأن تأخر المسئولين في الإصغاء إلى صوت المواطنين وحاولوا الاحتماء بشوارعهم في مقابل شارع شعبي هادر، وأن ما يقوم به القيمون على الدولة حاليا، يمثل هروبا إلى الأمام وجنوحا على الطريق التي يجب أن يسلوكه لتخطي المرحلة وإنقاذ لبنان من انهيار لا يمكن أن يحملوا أي حراك أو جهة مسئوليته.
وأشارت صحيفة "الجمهورية"، إلى أن السلطة مستمرة في تأخير إنجاز الاستحقاق الحكومي على مستويي التكليف بتشكيل الحكومة وتأليفها، في ظل تصعيد بين السلطة والمحتجين، بما ينذر بانعكاسات سلبية على الأوضاع الاقتصادية. وأضافت أن ما يعوق نجاح المفاوضات مع الحريري لتكليفه بتشكيل الحكومة، هو تمسكه بمطلب استبعاد إعادة