سيدة تُبكى ميدانا.. مشاهد مؤثرة من مظاهرات لبنان

كان المشهد الأبرز، والأكثر تأثيرا خلال الاحتجاجات هو عناق بين مجند وأبيه الذى وجده بين المتظاهرين، حيث تعانقا معًا، والتى عكست صورة إيجابية أن الجيش والجماهير أسرة واحدة.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢١ م
احتجاجات لبنان
احتجاجات لبنان
ثلاثة أسابيع تقريبا مرت على التظاهرات الشعبية فى لبنان، التى اشتعلت احتجاجا على قرارات اقتصادية بفرض ضرائب جديدة، والمطالبة بمكافحة الفساد، ورغم الاستجابة للمحتجين بوقف تلك الضرائب فإن المطالب سرعان ما وصلت إلى المطالبة بـ"إسقاط النظام" ورحيل رموزه، وعلى هامش الملحمة الشعبية، لم يتوقف اللبنانيون عن ممارسة حياتهم الطبيعية أو تعطل الأحداث مناسباتهم، إذ استغلوا التظاهرات ليضفوا عليها أجواء احتفالية أكبر وبهجة وطرافة، بينما كانت هناك زوايا إنسانية أخرى مؤثرة، وتشارك وتضامن كبير من بين المشاركين فى المظاهرات.
فراق 11 عاماقصة مؤثرة فى التظاهرات اللبنانية تلخصت فى عبارة مكتوبة على ورقة كارتونية.. "بدى شوف ولدى" ليسارع، على أثر ذلك، متظاهرون إلى ترديد هذه العبارة، إذ كتبت الأم بادية هانى فحص التى شاركت فى الاحتجاجات ببلدة النبطية فى جنوب لبنان، منشور على فيسبوك، سردت فيه قصتها التى حرمت فيها من رؤية ابنها إياد