«التكتك».. من إنقاذ العراقيين إلى صحيفة المحتجين

أصدر العدد الأول من صحيفة "تكتك"، لتغطية المظاهرات والفعاليات والنشاطات الخاصة بساحة التحرير وسط بغداد وعموم المحافظات العراقية، لتصبح لسان حال تلك الاحتجاجات
تحرير:وفاء بسيوني ٠٥ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٩:٢٩ م
مظاهرات العراق
مظاهرات العراق
أصبح "التكتك" أيقونة الثورة العراقية نتيجة الدور البارز الذي قام به خلال التظاهرات، حيث تصدر المشهد في الشارع العراقي نتيجة الدور الذي يقوم به خلال الانتفاضة الأخيرة فبعجلاته الثلاث الصغيرة ومقاعده التي لا تتسع لأكثر من ثلاثة أشخاص، تحول "التكتك" خلال موجة الاحتجاجات العراقية الراهنة إلى سيارة إسعاف تنقل الجرحى. ولهذا الدور الكبير تحول "التكتك" إلى الوسيلة الأسرع، لا سيما بعد استهداف المسعفين من قبل القناصة، وهو ما جعل من سائقي "التكاتك" البسطاء رمزًا للثورة.
التكتك المنقذ ودفع الناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإطلاق هشتاج "ثورة_التكتك"، وتم تسليط الضوء على تلك الوسيلة بشكل أوسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي. والتقطت عدسات المتظاهرين قيام بعض سائقي "التكتك" بإنقاذ مصابين بسرعة بالغة أثارت استغراب المغردين والمعلقين، في مواقع التواصل الاجتماعي، مما جعل