توفى نصف عائلته ومات وحيدًا.. نهاية درامية لهيثم أحمد زكي

رحيل صادم للفنان هيثم أحمد زكي، جعل الجميع عاجزا عن التعبير، حتى الكلمات التى نعاه بها البعض لم تكن كافية لتعبر عن الحزن والألم الذى أصابهم بعد خبر وفاته.
تحرير:محمد عبد المنعم ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:١٦ ص
هيثم أحمد زكي
هيثم أحمد زكي
"خايف أموت لوحدي".. جُملة كان يُرددها الفنان الراحل هيثم أحمد زكي قبل رحيله عن عالمنا فجر اليوم الخميس، إثر هبوط حاد فى الدورة الدموية حسبما أفادت التقارير الطبية، وتلك الكلمات التي راودته تحققت بالفعل، كأنه كان يشعر برحيله المبكر عن عمر يناهز الـ35 عامًا وحيدا فى منزله. "هيثم زكي" فنان موهوب حاول فى عمره القصير الذي عاشه أن يقدم فنا يليق باسمه واسم والده الفنان الكبير أحمد زكي، فكان حريصًا على اختيار أدواره بعناية، حتى لو كان ذلك يكلفه الابتعاد عن الساحة الفنية.
ماقدمه "هيثم" خلال مشواره وحتى لو كان أدوار صغيرة، ولكنه ظل موجودا فى أذهان جمهوره، وسيظل باقيا معهم، فالجميع نعاه اليوم بكلمات حزينة تبكي القلوب، وتدل على حب جمهوره له. معلومات عن حياة هيثم أحمد زكي:  1- ولد في 4 إبريل عام 1984، وهو نجل الفنان الراحل أحمد زكي، من زوجته الراحلة هالة فؤاد، وكان