سلاح التنفيس عن الغضب..الحذاء من وجه صدام لرموز إيران

استهدف المحتجون العراقيون خلال الحراك المتواصل منذ أكثر من شهر، الأحزاب السياسية والمليشيات الطائفية التي تربطها علاقات وثيقة بطهران، للحد من النفوذ الإيراني.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠١:٣١ م
احتجاجات العراق
احتجاجات العراق
تعتبر الأحذية مهينة بطبيعتها في الدول العربية ، لذا يستخدمها المحتجون في تلك الدول للتعبير عن الرفض ، وأصبحت تلك الوسيلة سلاح أساسي يستخدمه العراقيون في تظاهراتهم منذ سقوط الرئيس العراقي الراحل صدام حسين. وثار الشعب العراقي بمختلف طوائفه خلال الانتفاضة الأخيرة المستمرة من أكثر من شهر ضد النفوذ الإيراني ولم يجد العراقيون الثائرون أفضل من "الحذاء" ضد هذه الهيمنة المتواصلة منذ سنوات طويلة ، وتظاهر العراقيون ضد التدخلات والانتهاكات الإيرانية في بلده، رافعين الأحذية في وجه زعماء إيران لرفض الهيمنة.
غضب مستعريلقي العديد من المتظاهرين باللائمة على إيران وحلفائها في أعمال عنف مميتة في مدينة البصرة الجنوبية العام الماضي وخلال موجة من الاحتجاجات في أوائل أكتوبر، حيث قتلت قوات الأمن نحو 150 شخصا في أقل من أسبوع، برصاص قناصة يستهدفون رؤوس وصدور المتظاهرين.وتكشف الاحتجاجات المناهضة لحكومة العراق عن غضب