ابنة الرئيس اللبناني تؤيد مطالب المتظاهرين: لا أجدها صعبة

٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٨:٤٢ م
كلودين ميشال عون
كلودين ميشال عون
”بلدنا ليس على ما يرام“، تقول كلودين ميشال عون التي تقف على بعد أمتار من قصر بعبدا الرئاسي عند منتصف طريق تجد فيه نفسها مؤيدة لمطالب المحتجين الغاضبين في الشوارع، وأمينة على دورها كموظفة رسمية وابنة رئيس جمهورية لبنان، إذ تطلق على المظاهرات المستمرة في لبنان منذ 22 يوما وصف ”الانتفاضة“ التي تنطلق منها ”أصوات صادقة“، مؤكدة لـ"رويترز"، أن ما حدث في لبنان أدى إلى أزمة ثقة، موضحة أن المتظاهرين يرددون ”ليس لدينا ثقة بكم وأنتم لم تكونوا على قدر مستوى المسؤولية التي أعطيناكم إياها" متابعة "لهذا طرحوا هم الثقة وأسقطوا الحكومة“.
وتشغل كلودين منصب رئيسة الهيئة الوطنية لحقوق المرأة في لبنان، وهي مؤسسة حكومية مرتبطة برئاسة الحكومة ويعين رئيس الجمهورية رئيسها، كما أنها زوجة النائب في البرلمان اللبناني العميد شامل روكز،وتقول ”هذه أول مرة تحصل مظاهرات بكل لبنان بذات الوقت، وعابرة للطوائف وللطبقات الاجتماعية، كانت فعلا صدمة“، لكن