«حماس» تمنع إحياء ذكرى رحيل عرفات.. هل يعمق الانقسام؟

حركة "فتح" أدانت موقف "حماس" الرافض لإحياء ذكرى رحيل ياسر عرفات وأكدت تمسكها بإحياء تلك الذكرى داعية جماهير الشعب للمشاركة الفاعلة في إحياء هذه الذكرى
تحرير:وفاء بسيوني ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٩:١٨ م
الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات
الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات
أيام قليلة تفصلنا عن الذكرى الخامسة عشرة لرحيل الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات، القائد الذي ارتبط اسمه بأهم مراحل نضال الشعب الفلسطيني لنيل استقلاله، التي توافق 11 نوفمبر من كل عام، حيث يحيي الفلسطينيون في جميع أنحاء العالم سنويا ذكرى وفاة الراحل عرفات كل عام، والذي لا تزال وفاته محل جدل وقضية يكتنفها الغموض، فرغم تأكيد الأطباء الفرنسيين الذي أشرفوا على علاجه عدم تسممه بأي مادة، إلا أن جهات عدة وجهت اتهامات لإسرائيل باغتياله، وهو أمر لم تنفه إسرائيل ولم تعترف به.
ويبدو أن الوضع سيكون مختلفا هذا العام، حيث منعت حركة حماس في غزة، إحياء الذكرى الـ15 لرحيل عرفات المقرر إقامتها يوم الإثنين المقبل، كما منعت الأجهزة الأمنية التابعة لحماس مساء أمس، إقامة فعالية افتتاح صورة الراحل ياسر عرفات المقرر تنظيمها اليوم الخميس في ساحة الجندي المجهول في غزة، ضمن فعاليات إحياء