وسط تحذيرات الركود.. اقتصاد لبنان يقترب من الانهيار

رسم البنك الدولي صورة قاتمة للوضع في لبنان محذرا من نفاذ الوقت قبل حل الأزمة الاقتصادية والسياسية لأن كل يوم يمر يزداد الوضع تعقيدا داعيا إلى ضرورة التعجيل بحكومة جديدة
تحرير:وفاء بسيوني ٠٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٥٧ م
لبنان
لبنان
يصارع لبنان أسوأ توترات اقتصادية ومالية منذ الحرب الأهلية بين 1975 و1990، وسط اضطراب المشهد السياسي في هذا البلد الذي يشهد حالة من الحراك الشعبي ضد النخبة الحاكمة في أرجاء لبنان، والتي دفعت رئيس الوزراء سعد الحريري للاستقالة الأسبوع الماضي، مما أطاح بحكومته الائتلافية، إلا أنه لا يوجد أي مؤشر على إحراز تقدم فيما يتعلق بالتوافق حول حكومة جديدة، رغم مرور أسبوع على استقالة الحريري، في حين أن تشكيل الائتلاف الحكومي المنقضي، كان نتاج مفاوضات استغرقت تسعة أشهر.
ويواجه لبنان أسوأ أزمة اقتصادية على وقع خلافات وانقسامات سياسية واضطرابات اجتماعية وضعت الاقتصاد الهش الذي يعتمد على تحويلات المغتربين والمعونات الخليجية والدولية على حافة الانهيار. ووسط هذا المشهد المتردي، جاءت تحذيرات البنك الدولي الذي رسم صورة قاتمة للوضع اللبناني في ظل تدهور الوضع المعيشي توقع فيها