وسواس قهري ومعاناة.. هل انتحرت الطالبة «شهد أحمد»؟

الشرطة عثرت على حقيبتها وبداخلها هاتفها وأموالها وأوراقها الشخصية على الطريق الدائري والجثة طفت على النيل بالوراق تزامنا مع بلاغ اختفائها وشهود رأوها بمفردها على الكورنيش
تحرير:سماح عوض الله ٠٩ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٢:٢٠ م
الطالبة شهد
الطالبة شهد
انتشرت صورتها جميلة الملامح على أغلب صفحات التواصل الاجتماعي، تحتها نداءات بالبحث عن "شهد أحمد"، طالبة بكلية الصيدلة بجامعة قناة السويس، والتى اختفت من جامعتها منذ 6 نوفمبر الجاري، ولم تذهب إلى سكنها المؤقت بحكم الدراسة فى مدينة الإسماعيلية، وكذلك انغلق هاتفها المحمول، وانقطعت أخبارها عن عائلتها وأصدقائها الذين أدمت قلوبهم بسبب طيبتها وتعاونها وجمال طباعها، حتى طفا جثمانها على مياه نهر النيل بمنطقة الوراق فى الجيزة، لتتضح خلفيات الملامح الجميلة من آلام ومعاناة مع مرض الوسواس القهري.
تقرير الطب الشرعي أكد وفاة "شهد" بإسفكسيا الغرق، وأكدت أسرتها عدم وجود شبهة جنائية، ولم يتهموا أحدا بقتل ابنتهم، بل أشاروا إلى أنها كانت تعاني من حالة وسواس قهري، وتتابع العلاج مع طبيب نفسي فى محافظة الإسماعيلية، بينما أكد تقرير الطب الشرعي الأوّلي عدم وجود إصابات ظاهرية تشير إلى علامات عنف ضد الفقيدة،