الإفتاء: الحرب على الإرهاب لا تنتهي بمقتل القادة

١٢ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٠:٤١ ص
جماعة إرهابية - صورة أرشيفية
جماعة إرهابية - صورة أرشيفية
قالت دار الإفتاء المصرية، إن الحرب الحقيقية على الإرهاب ليست وقفا على أشخاص ولا تنحصر في أفراد تنتهي بانتهائهم، بل هي حرب على أفكار خاطئة ومعتقدات فاسدة يلزم عنها سلوك عدواني متطرف وعداء مدمّر للتحضر والعمران، مضيفة: "إننا نخطئ كثيرا إذا اعتقدنا أن الإرهاب سوف ينحصر بمقتل إرهابي أو محاكمته، فمقتل قادة الإرهاب لا يتعدى كونه ضربات موجعةً تؤلمهم وتُربِك حساباتِهم، ولكنها لا تقضي على أفكارهم بالكلية"، جاء في فيديو موشن جرافيك أنتجته وحدة الرسوم المتحركة بالدار، نشرته اليوم الثلاثاء.
وذكرت الدار: "لابد أن نركز الرد على المقولات الرئيسية لتلك التنظيمات الإرهابية بداية من الزعم بجاهلية المجتمعات ووجوب محاربة أهل الأرض جميعا إلى القول بالحاكمية وغيرها من النماذج الفكرية المدمرة للأفراد والمجتمعات {وإِن ربّك ليحكم بينهم يوم القيامة فيما كانوا فيه يختلفون} [النحل: 124]".يذكر أنه في أكتوبر