في اليوم العالمي للالتهاب الرئوي.. «أسبابه وأعراضه»

تقل فرص نقل الالتهاب الرئوي البكتيري، أما بالنسبة للالتهاب الرئوي الفيروسي، فإن فرصة العدوى تكون أكثر، وتنتقل من خلال استنشاق الهواء الملوث المحمل بالجراثيم
تحرير:إسراء سليمان ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠١:١٠ م
الاتهاب الرئوي
الاتهاب الرئوي
يضم شهر نوفمبر حملات توعية عالمية لمكافحة بعض من الأمراض المزمنة، حيث بدأ بمكافحة سرطان الرئة، والتعرف على أسبابها، لأنها أصبحت خطرًا يهدد حياة العديد من الأشخاص، أما اليوم فهو "اليوم العالمي لمكافحة الالتهاب الرئوي"، ينتج من عدوى أو فيروس يهاجم أنسجة الرئتين، مما يؤدي إلى حدوث التهابات بالغة في الأكياس الهوائية بداخل الرئتين، وتعرف أيضًا باسم "الحويصلات الهوائية"، لذا لا بد من الكشف المبكر عن الأعراض لتلقي المصل المناسب، وذلك نقلًا عن موقع "webmd".
قبل الحديث عن الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالالتهاب الرئوي، الذي قد تتضاعف خطورته، إذا لم يتلق المصاب العلاج المناسب، ينبغي أولًا أن تتفهم معنى "التهاب رئوي"، وهل يشبه نزلات البرد أو الإنفلونزا، أم هو نوع آخر يهاجم إحدى الرئتين، أو كلتيهما. ما الالتهاب الرئوي؟ هو عدوى في الرئة، وتتراوح بين معتدلة