ماذا بعد عودة «الباقورة والغمر» إلى أحضان الأردن؟

وزارة الخارجية الأردنية أعلنت أن عمان ستحترم الملكية الخاصة في الباقورة، وأنه "لا تمديد ولا تجديد للملحقين الخاصين باتفاقية السلام الأردنية الإسرائيلية"
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٥٠ م
الأردن
الأردن
بعد ما يقرب من عام على قرار استعادة السيادة الأردنية على منطقتي "الباقورة والغمر"، عادت تلك المناطق إلى أحضان الأردن مرة أخرى بعد 25 عامًا من وضعها تحت تصرف الاحتلال الإسرائيلي. وكان 10 نوفمبر الجاري، آخر يوم يحق فيه للمزارعين الإسرائيليين دخول الأراضي الأردنية في الباقورة والغمر. واستأجرت إسرائيل هاتين المنطقتين الواقعتين على طول الحدود بين الأردن وإسرائيل، وكان لها حق التصرف بهما ربع قرن بموجب ملحقات معاهدة السلام الموقعة بين الجانبين عام 1994، والتي تعرف بـ"معاهدة وادي عربة".
ففي 26 أكتوبر 1994، تم التوقيع على معاهدة السلام التاريخية خلال حفل أقيم في وادي عربة في إسرائيل، شمال إيلات وبالقرب من الحدود الإسرائيلية الأردنية، ووقع رئيسا الوزراء إسحاق رابين وعبد السلام المجالي المعاهدة بينما قام الرئيس عيزر وايزمان والملك حسين بمصافحة تاريخية. بعد «التفجير عن بعد»..