بعد التوافق الأخير.. الغنوشي من المنفى لقبة البرلمان

أعلنت حركة النهضة ترشيح زعيمها راشد الغنوشي لرئاسة الحكومة المقبلة، إلا أنها لم تتوصل إلى اتفاقات مع الكتل البرلمانية لتتراجع وتعلن ترشيح الغنوشي لرئاسة البرلمان
تحرير:وفاء بسيوني ١٤ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٢٣ م
راشد الغنوشي
راشد الغنوشي
حَول راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة الإسلامية في تونس وجهته من رئاسة الحكومة المقبلة إلى رئاسة البرلمان التونسي، بعد انتخابه رئيسا للبرلمان لخمس سنوات مقبلة بـ123 صوتا من أصل 217، بعد دعم حركة "قلب تونس" له. وترقب التوانسة رئيس البرلمان الجديد وسط التوقعات الأولية التي أشارت إلى أن حظوظ زعيم حركة النهضة راشد الغنوشي، في الفوز بهذا المنصب، والتي أصبحت واقعية، بعد مفاوضات الساعات الأخيرة، التي أفضت إلى توافق غير منتظر بين حزب "حركة النهضة" (52 مقعدًا) وحزب "قلب تونس" (38) ومعهما كتلة ائتلاف الكرامة (21 مقعدا) وكتلة الإصلاح الوطني (16 مقعدا).
جاء هذا التوافق من أجل التصويت للغنوشي لقيادة البرلمان، على أن تتولى القيادية في حزب "قلب تونس" سميرة الشواشي منصب النائب الأول لرئيس البرلمان. من الحكومة إلى البرلمان وتسعى حركة النهضة إلى منصب سيادي بعد أن حققت في أكتوبر الماضي فوزًا في الانتخابات البرلمانية، لكنه غير كافٍ لتأليف الحكومة بمفردها،