الأموال الساخنة.. تدفقات دولارية سريعة على الاقتصاد

ارتفعت استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية عقب قرار تحرير سعر صرف الجنيه المصري، حيث تعرف هذه الاستثمارات بالأموال الساخنة نظرا لسرعة دخولها وخروجها من البلاد
تحرير:رنا عبد الصادق ١٦ نوفمبر ٢٠١٩ - ١٠:٢٤ ص
الأموال الساخنة
الأموال الساخنة
شهدت السنوات الماضية، خاصة عقب قرار تعويم الجنيه المصري في نوفمبر 2016، زيادة ملحوظة في استثمارات الأجانب في أذون وسندات الخزانة المحلية، وهي ما تعرف باسم «الأموال الساخنة»، حيث تدخل هذه الأموال البلاد في صورة استثمارات في أذون الخزانة أو في الأوراق المالية أو السندات، وهي أدوات تقوم الحكومة بالاقتراض من خلالها، أو في أسهم الشركات المدرجة بالبورصة، للاستفادة من تدني سعر العملة المحلية مقابل الدولار أو ارتفاع الفائدة. وعادة ما تخرج هذه الأموال في حالة حدوث أزمات بالأسواق الناشئة، وارتفاع نسبة الفائدة ببعض الدول.
عيوب الأموال الساخنة أطلق على هذه الأموال مصطلح «الأموال الساخنة» لأنها سريعة الخروج من السوق في حالة حدوث أي اضطراب في البلاد، مما يؤدي إلى عدم استقرار السوق. ويرى الدكتور عادل عامر الخبير الاقتصادي، أن الأموال الساخنة تمثل خطورة على أي اقتصاد لسهولة خروجها من مصر في أي وقت، فضلًا عن أنها