«بن فليس»: الجزائر تعيش أزمة خطيرة وحلها يتطلب وقتا

تحرير:أ.ش.أ ١٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٤:٠١ م
علي بن فليس
علي بن فليس
أكد المرشح الرئاسي الجزائري علي بن فليس رئيس حزب طلائع الحريات، أن الرئيس القادم الذي سينتخبه الجزائريون في الانتخابات المقررة يوم 12 ديسمبر المقبل، ينبغي أن يكون جامعا لكل الجزائريين دون اقصاء أو تهميش، قائلًا في تجمع انتخابي بولاية سوق أهراس «شمال شرق»، اليوم الإثنين، إن الرئيس القادم ينبغي أن يكون جامعا لكل الجزائريين، دون اقصاء أو تهميش أو محاباة و أن يستمع لكل الأطراف المؤيدة والمعارضة. وردا على معارضي تنظيم الانتخابات الرئاسية المقبلة، قال بن فليس إن «الذهاب للانتخابات هو أسلم طريق لحماية البلاد وضمان استقرارها».
ودعا المرشح الجزائري إلى احترام أراء الذين يؤيدون تنظيم الاستحقاقات المقبلة، مؤكدًا أهمية استمرارية الدولة التي أساسها الثقة والشرعية التي يمنحها الشعب من جهة وسيادة مؤسساتها من جهة أخرى.وقال: «إن الجزائر تعيش أزمة خطيرة وحلها يتطلب وقتا»، مشيرا إلى أن برنامجه الانتخابي يتضمن حلولا عاجلة لمشاكل الجزائر،