في ذكرى استقلال لبنان.. غاب السياسيون وحضر المواطنون

الاحتفالات الرسمية بذكرى استقلال لبنان هذا العام ستقتصر على عرض عسكري رمزي في وزارة الدفاع برئاسة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون، بينما يستعد الحراك لاحتفال كبير
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٣:٠٩ م
حراك لبنان
حراك لبنان
تحل، غدا الجمعة، ذكرى استقلال لبنان الـ76، في أجواء مختلفة عن كل عام، إذ تأتي هذه الذكرى وسط فراغ حكومي بعد أن قدم رئيس الوزراء سعد الحريري استقالته في 29 أكتوبر الماضي، وفي وقت يدخل فيه الحراك الشعبي اللبناني شهره الثاني، وفي ظل أزمة سياسية تعصف بالبلاد. وجرت العادة في احتفال لبنان بذكرى استقلاله، تنظيم عرض عسكري يحضره الرؤساء الثلاثة وسياسيون ودبلوماسيون وقيادات أمنية وعسكرية وضباط، فضلا عن قيام الجيش باستعراض أفواجه بالأسلحة والآليات العسكرية، إلا أن الأوضاع التي تعيشها البلاد ستجعل أجواء الاحتفال مختلفة هذا العام عن الأعوام السابقة.
احتفالات شعبية يرى مراقبون للشأن اللبناني أن تلك الذكرى تأتي في الوقت الذي يسعى اللبنانيون فيه للقضاء على النظام الفاسد والاستقلال عنه، ومن ثم فإن الاحتفال بهذه الذكرى سيتسم بالشعبية أكثر من الصورة الحكومية التي اعتادها اللبنانيون طوال السنوات السابقة. وكشفت مصادر بالرئاسة اللبنانية عن أن احتفالات