هل ينقذ خطأ FBI بتحقيق التدخل الروسي ترامب سياسيا؟

اكتشاف أخطاء مزعومة بتحقيقات الجهات الاستخباراتية بشأن التدخل الروسي في الانتخابات، قد يزيد من انتقادات الجمهوريين ومؤامراتهم بشأن استهداف المحققين السابقين لشركاء ترامب
تحرير:محمود نبيل ٢٢ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٠٧ ص
ترامب
ترامب
لا يزال ملف التحقيق في التدخل الروسي المزعوم في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، التي أتت بدونالد ترامب على رأس البيت الأبيض في عام 2016، لا يقبل الإغلاق، خاصة في ظل العديد من المستجدات التي تكشف عن نهج سير التحقيقات في هذا الصدد. وحسب ما ورد في شبكة "سي إن إن" الإخبارية الأمريكية، يخضع محامٍ سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي FBI، للتحقيق الجنائي بعد تغيير مزعوم لوثيقة تتعلق بمراقبة مستشار حملة ترامب لعام 2016، وهو الأمر الذي قد يفتح مجالا جديدًا للشكوك حول هذا الملف.
ومن المتوقع أن يؤدي احتمال إجراء تغيير جوهري في وثيقة التحقيق إلى إثارة اتهامات من الرئيس دونالد ترامب وحلفائه بأن مكتب التحقيقات الفيدرالي ارتكب مخالفات في تحقيقه بشأن العلاقات بين التدخل في الانتخابات الروسية وحملة ترامب. ومن المحتمل أن تكون النتيجة جزءًا من مراجعة المفتش العام لوزارة العدل مايكل