72 ساعة بين الحياة والموت.. كواليس قصة الطفل "ياسين" ضحية «علبة السجاير»

المتهم طلب من ياسين شراء علبة سجائر وأعطاه 20 جنيها فسقطت منه في الطريق ووالد المجني عليه اتهم جاره بالتعدي على نجله الذي أصيب بنزيف في المخ وتوفي في المستشفى بعد 72 ساعة
تحرير:محمد أبو زيد ٢٧ نوفمبر ٢٠١٩ - ١١:٣٨ م
الأهالي أثناء تشييع جنازة ياسين
الأهالي أثناء تشييع جنازة ياسين
لم يكن الطفل "ياسين" الطالب بالصف الخامس الابتدائي صاحب الـ11 عاما، والمعروف إعلاميًّا بـ"ضحية الـ 20 جنيه" يتخيل أن موافقته على شراء علبة سجائر لجاره ستنهي حياته نهاية مأساوية مصابا بنزيف بالمخ بعد أن اتهم والده "ياسر حمدي" جاره "مختار" صاحب "فرن" بالتعدي على نجله في محضر بمركز شرطة مشتول السوق. تحريات مباحث مركز مشتول بينت أن الجار أعطى "ياسين" 20 جنيهًا لشراء علبة سجائر، لكن الطفل فقد النقود، ليتعدى الأخير على الطفل بالضرب حتى سقط فاقدًا الوعي، ولفظ أنفاسه داخل مستشفى صيدناوي.
ضباط مباحث مشتول السوق، تمكنوا من ضبط صاحب الفرن، وإحالته للنيابة، وبسؤاله أنكر الواقعة، إلا أن تقرير المستشفى المبدئي أفاد تعرض الطفل لصفعة شديدة على الرأس، وأمرت النيابة بحبسه 4 أيام على ذمة التحقيقات. وسط حالة من الحزن شيع المئات من أهالي حي "أبو سالم" التابع لدائرة مركز مشتول السوق بالشرقية، مساء