ما تبقى منها ميدالية بدون مفاتيح.. كواليس اختفاء «بسنت» طالبة المرج

تحرير:محمد أبو زيد ٢٨ نوفمبر ٢٠١٩ - ٠٦:٢١ م
بسنت ممدوح
بسنت ممدوح
ما زالت تداعيات اختفاء الطالبة بسنت مممدوح الجمل، 21 عامًا، التي تدرس بالفرقة الرابعة في كلية الاقتصاد المنزلي بجامعة حلوان، تلقي بظلالها الحزينة على أسرتها منذ اختفائها الغامض مساء الإثنين الماضي، عقب عودتها من الجامعة واستقلالها ميكروباص من خارج محطة مترو عزبة النخل، متجهة إلى منزلها بشارع الشيخ منصور.. يقول أحمد علاء الجمل ابن عم بسنت لـ"التحرير"، إنها ركبت المترو ونزلت بمحطة مترو عزبة النخل، واتصلت بوالدها، مؤكدة له أنها "هتركب العربية وجاية، وبعدين أختها كلمتها من تليفون والدتها، وكان ردها: انا على الكوبري 5 دقايق وهاجي.. سخنوا الأكل".
ويوضح ابن عم بسنت أن هذه المكالمة كانت الأخيرة، وبعدها أغلق هاتفها واختفت صورتها من على تطبيق "الواتساب"، مشيرا إلى أن صاحب أحد المحلات بالمنطقة تعاطف معهم أثناء البحث عن بسنت، وسمح لهم بتفريغ الكاميرات الخاصة به، والتي ترصد الشارع من أول خروجها من عزبة النخل حتى استقلالها الميكروباص في طريقها للبيت