معاكسة وعتاب وجثة.. قصة مقتل «شهيد الرجولة» بالزاوية

المتهم عاكس شقيقة المجني عليه ورفض معاتبته هو وشقيقه، واعتدى عليه بسكين مسددا إليه عدة طعنات توفي على أثرها قبل وصوله للمستشفى، وتحفظ الأهالي على المتهمين حتى وصول الشرطة
تحرير:محمد أبو زيد ٠١ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٥٦ م
سكين - أرشيفية
سكين - أرشيفية
حوارٍ ضيقة، محال ارتصت على جانبي الطريق، ضجيج صبية يلعبون في الشارع، صوت آتٍ من راديو مقهى قديم، كلاكسات «توك توك» تدوي في المكان، شجيرات عالية صدعت جذورها الرصيف، تسمع ضجيجا خافتا من خلف النوافذ لقاطني الشارع، السماء ملبدة بالغيوم حيث توارت خيوط الشمس، وبحلول الظلام تبدلت الأجواء، لحظات سكون قطعت ضجيج الصبية وصخب المارة، لتعلن عن سقوط شاب قتيلا في الشارع الذي ارتوى بالدم على يد ذوى قلوب لا تعرف الرحمة، وأناس ساروا خلف خطوات الشيطان، وتصدر الغل المشهد، مشاعر خوف وفزع ارتسمت على الوجوه، ليحكم الحزن قبضته على الحارة الضيقة.
الأجواء تبدو عادية في شارع سلامة عفيفي بمنطقة الزاوية الحمراء بالقاهرة، الأحد الماضي، فتح أصحاب المحال أبوابها في الصباح في انتظار "زبون"، اكتظ الشارع بطلبة المدارس يحاولون اللحاق بمدارسهم وسط زحمة سائقي "التوك توك"، طالبة بالصف الأول الثانوي تسير في طريقها لإحضار "الإفطار" فوجئت بشاب يخرج يده من "توك