3 أسباب أدت إلى تراجع نشاط القطاع الخاص في مصر

تراجع نشاط شركات القطاع الخاص لأدنى مستوى له منذ عامين بحسب موشر مديري المشتريات، وأرجع المؤشر أسباب التراجع إلى استمرار تباطؤ السوق، وتراجع طلبات التصدير
تحرير:رنا عبد الصادق ٠٣ ديسمبر ٢٠١٩ - ١٢:٤٦ م
مصنع- أرشيفية
مصنع- أرشيفية
أظهر مؤشر «آي.إتش.إس ماركت» لمديري المشتريات بمصر، استمرار تراجع أنشطة القطاع الخاص غير النفطي للشهر الرابع على التوالي، لتهبط في نوفمبر الماضي لأقل مستوى لها منذ سبتمبر 2017. وتراجع مؤشر «آي.إتش.إس ماركت» لمديري المشتريات بمصر إلى 47.9 نقطة خلال شهر نوفبر الماضي، في مقابل نحو 49.2 نقطة خلال شهر أكتوبر السابق عليه، ليقل عن مستوى الخمسين الفاصل بين النمو والانكماش، بحسب وكالة رويترز. كما أن هبوط المؤشر من أكتوبر إلى نوفمبر يعد الأكبر منذ مايو حين نزل المؤشر ليسجل انكماشا بعد توسع قصير في أبريل.
ما مؤشر مديري المشتريات؟ هو مؤشر اقتصادي يقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل ويظهر ظروف العمل والتشغيل في القطاع الخاص غير المنتج للنفط، ويهدف إلى تقديم صورة واضحة عن ظروف العمل الحالية، وإلى صناع القرار في الشركات وللمحللين الماليين، إلى جانب مديري المشتريات، والرؤساء التنفيذيين في الشركات. ويستند