الجزائر: الانتخابات الرئاسية تستكمل مشوار ثورة نوفمبر 1954

تحرير:أ.ش.أ ٠٣ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٢٣ م
الفريق قايد صالح
الفريق قايد صالح
أكد نائب وزيرالدفاع رئيس الأركان الجزائري الفريق أحمد قايد صالح، أن الانتخابات الرئاسية المقررة في 12 ديسمبر الجاري تمثل استكمالا لمشوار ثورة نوفمبر 1954 التحريرية، إذ قال الفريق قايد صالح في كلمة اليوم الثلاثاء، بولاية وهران بشمال غربي الجزائر: «ما تشهده بلادنا في الفترة الأخيرة من هبّة شعبية قوية ومسيرات سلمية تعكس قوة الإرادة الشعبية لتخطي هذه المرحلة الحساسة في تاريخها، وتبشر باقتراب انفراج الوضع والمرور بالجزائر إلى بر الأمان، بفضل تصميم الشعب الجزائري وإصراره، عبر كامل ربوع الوطن على المشاركة بقوة في الاستحقاق الرئاسي المقبل والتفافه حول جيشه الوطني الشعبي، دعما لموقفه الصادق والمخلص، وإيمانا تاما وعن قناعة، بصواب استراتيجيته العقلانية والموضوعية لتجاوز المرحلة التي تمر بها البلاد».
وأضاف قايد: «أن تلك الاستراتيجية لا غاية لها سوى خدمة المصلحة العليا للوطن والحفاظ على أمنه وعلى سكينة شعبه»، مشيرا إلى أن الشعب الجزائري استحسن بشدة وبارك المواقف التي عبرت عنها المؤسسة العسكرية بكل وضوح ومنذ بداية الأزمة وحتى اليوم.وشدد على أن الشغل الشاغل للجيش هو تأمين الجزائر أرضا وشعبا وحفظ استقرارها