مَن حزب الله العراقي المتورط في دماء المتظاهرين؟

كشفت وثائق استخبارية أن كتائب حزب الله العراقية بقيادة نائب رئيس الحشد الشعبي أبي مهدي المهندس، هي المسؤولة عن الهجوم المسلح قرب جسر السنك وساحة الخلاني، وسط بغداد
تحرير:وفاء بسيوني ٠٨ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠١:٤٥ م
احتجاجات العراق
احتجاجات العراق
لا تزال دماء المحتجين تسيل في شوارع العراق مع تزايد سقوط العديد من الضحايا، إذ شهد هذا البلد المنتفض هجمات، الجمعة، من أكثر الهجمات دموية منذ انطلاق التظاهرات في الأول من أكتوبر الماضي، عندما خرج آلاف العراقيين إلى الشوارع مطالبين بإجراء إصلاحات سياسية شاملة وإنهاء النفوذ الإيراني في الشؤون العراقية. حصيلة المذبحة التي شهدتها ساحة الخلاني بلغت 25 قتيلا و130 مصابا، وفقا لمصادر طبية وأمنية عراقية، في إحدى أكثر الهجمات دموية التي استهدفت المتظاهرين في بغداد.
مذبحة الخلاني مسؤول أمني عراقي رفيع كشف، السبت، عن الجهة التي نفذت هجوم ساحة الخلاني وسط بغداد، بينما تحدث عن وجود "تواطؤ" بين قوات الأمن العراقية وعناصر ميليشيا مرتبطة بإيران فتحت النار باتجاه المتظاهرين. كما كشفت وثائق استخبارية أن كتائب حزب الله العراقية بقيادة نائب رئيس الحشد الشعبي أبى مهدي المهندس