مفتي الجمهورية: العدو المشترك للأديان هو الإلحاد

شوقي علام: دور العبادة الدرع الحامية من سقوط الإنسان في غياهب الإلحاد الأعمى وما يترتب عليه من تحطيم النفس الذي ينعكس على المجتمع بسائره فتنتهي الحضارة
١٠ ديسمبر ٢٠١٩ - ١١:٠٤ ص
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية - صورة أرشيفية
الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية - صورة أرشيفية
??قال الدكتور شوقي علام مفتي الجمهورية، إن العدو المشترك للأديان هو الإلحاد ولابد من تكاتف أتباع الأديان للتصدي لهذا الخطر الداهم، مشيرا إلى أن الشريعة الإسلامية أقرت الحرية الدينية للناس جميعا، حيث أكد القرآن الكريم أن اختلاف الناس في معتقداتهم من سنن الله تعالى في خلقه كما في قولِه تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ * إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّكَ وَلِذَلِكَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ كَلِمَةُ رَبِّكَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِينَ}?.?
وأضاف المفتي، في بحث عرضه خلال جلسة "ميثاق حلف الفضول الجديد" بمنتدى تعزيز السلم المنعقد في أبو ظبي، اليوم الثلاثاء، أن هذا يقتضي ضرورة التعامل مع هذه السنة الإلهية الربانية بإيجابية، لأنها تحمل في طياتها أبعادا ومضامين تنظم علاقة المسلم بغيره من أتباع الديانات الأخرى، وهي تتجلى إجمالا في الإقرار بوجود