اغتيال وخطف واعتقال.. مثلث إخماد الحراك في العراق

تعرض عدد من الناشطين في أماكن مختلفة من العراق إلى تهديدات وعمليات خطف واغتيالات، أدت إلى سقوط العديد من الضحايا، إلا أن ذلك لم يُثنِ الحراك عن الاستمرار
تحرير:وفاء بسيوني ١١ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠١:٢٨ م
احتجاجات ضد اغتيال الطائي
احتجاجات ضد اغتيال الطائي
لا تزال سياسة القمع مستمرة في الشارع العراقي، في محاولات فاشلة للحد من الاحتجاجات المستمرة منذ أكثر من شهرين، إلا أن المتظاهرين يصرون على البقاء حتى تحقيق مطالبهم، رغم كل محاولات إخماد الحراك، وسط مؤشرات تنذر بتعقيد المشهد. ولم يقتصر الأمر على اقتحام ساحات التظاهر والتعامل مع المتظاهرين واستخدام الرصاص الحي في محاولة لترهيبهم، ما نتج عنه سقوط العديد من القتلى، بل وصل الأمر إلى الاغتيالات التي أصبحت مسلسلا شبه يومي، وتزايدت حالات اغتيال الناشطين والصحفيين.
منتقد إيران اغتيال الناشط العراقي علي اللامي أحدث حلقات مسلسل الاغتيال، إذ تم استهدافه بعد عودته من المظاهرات في ساحة التحرير وسط العاصمة العراقية بغداد. وكان اللامي قد خُطف عندما كان متجها إلى منزله الكائن في مدينة الكوت قرب بغداد، ثم وُجدت جثته ملقاة في منطقة الشعب، شمالي العاصمة بغداد، فجر اليوم