«ميهوبي».. الأديب الأوفر حظا للوصول إلى قصر المرادية

يترقب الجزائريون نتائج الانتخابات في ظل غموض يحيط بهوية الرئيس المقبل، لتقارب حظوظ المتنافسين الخمسة، والتي لم تتمكن حتى المناظرة التلفزية من حسم المرّشح الأوفر حظّا.
تحرير:وفاء بسيوني ١٢ ديسمبر ٢٠١٩ - ١٢:٤٨ م
انتخابات الجزائر
انتخابات الجزائر
انطلقت خامس انتخابات رئاسية تعددية تشهدها الجزائر منذ ربع قرن وسط حالة من الانقسام لاختيار خليفة الرئيس المستقيل عبدالعزيز بوتفليقة، وهذه الانتخابات تأتي في ظروف مختلفة بشكل جذري عما سبقها، وذلك بسبب الحراك الشعبي الذي ضغط على الرئيس السابق للتنحي، وأفضى إلى انقسام الشارع بين مؤيد ومعارض للانتخابات ، وسط دعوات للمقاطعة. ويعد هذا ثالث موعد يتحدد لإجراء الانتخابات خلال عام واحد، حيث ألغت السلطات موعدين سابقين أولهما 18 أبريل التي كانت ستمنح بوتقليقة عهدة خامسة. وبعد ذلك جرى تحديد 4 يوليو موعدا لانتخابات جديدة، وتم إلغائها لعدم وجود مرشحين.
ومع فتح مراكز الاقتراع لوحظ هدوءً واضحا في الإقبال ومشاركة متواضعة، وسط توقعات باتساع أعداد المشاركين في غضون الساعات المقبلة والتي ستمتد إلى الثامنة مساءا. 6 انتخابات تعددية منذ سمح بالتنافس على منصب رئاسة الجمهورية، جرت 6 انتخابات رئاسية تعددية، وفاز بالمرة الأولى اليامين زروال في الانتخابات التي