الداخلية تنزع فتيل فتنة «صدفا» في أسيوط

١٢ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠١:١١ م
لا تدخر الأجهزة الأمنية بوزارة الداخلية جهدا في حفظ الأمن بمختلف ربوع البلاد، فدائما هناك حملات مكثفة لضبط تجار ومتعاطي المواد المخدرة وحائزي الأسلحة النارية والذخائر غير المرخصة، تتزامن معها مداهمات لبؤر إجرامية، حيث أوكار اختباء الهاربين من الأحكام والعناصر الخطرة؛ لمكافحة الجريمة بشتى صورها، والعمل على إشعار المواطنين بالأمن والأمان، إلا أن الأمر لا يتوقف عند هذا الحد، بل تهدف سياسة الوزارة برئاسة اللواء محمود توفيق، إلى إنهاء الخصومات الثأرية بين العائلات بشكل مستمر.
وتركزت الخطة الموضوعة على إنهاء الخصومات وعدم تفاقمها إلى خصومة ثأرية لما تمثله من إهدار لأرواح المواطنين؛ إنفاذا لثوابت السياسة الأمنية الهادفة إلى انتهاج مفهوم تحصين المجتمع من شرور الجريمة وآثارها السلبية، وتوجيه الضربات الاستباقية، وتجفيف منابع الخصومات الثأرية.وتمكنت مديرية أمن أسيوط بالاشتراك