من يدفع فاتورة التدخل التركي في ليبيا؟

الفصائل السورية الموالية لتركيا تشجع الشباب على الالتحاق بالحرب الليبية وتقدم مغريات ورواتب مجزية تتراوح بين 1800 إلى 2000 دولار أمريكي لكل مسلح شهريا.
تحرير:وفاء بسيوني ٢٨ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠١:٠٥ م
أردوغان والسراج
أردوغان والسراج
تصر تركيا على الاستمرار في التدخل بالشأن الليبي بكافة الأشكال، ويبدو أن دافع أنقرة إلى المبادرة بالتحرك في ليبيا هو تطلعها للحصول على صفقات من الدولة الغنية بالنفط، وإحياء عقود عمل كانت جمدت بعد الإطاحة بالرئيس الليبي الراحل معمر القذافي. يأتي الإصرار التركي على هذا التدخل في الوقت الذي دخلت مذكرة التفاهم الخاصة بالتعاون الأمني والعسكري بين تركيا وليبيا التي تم توقعيها مؤخرا بين الجانبين، حيز التنفيذ، بعد نشرها في الجريدة الرسمية التركية أول أمس الخميس.
وتوقع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، حصول حكومته على تفويض من البرلمان التركي في 8 - 9 يناير من أجل إرسال جنود إلى ليبيا تلبية لدعوة الحكومة الشرعية. مغريات مجزية افتتحت الفصائل السورية الموالية لتركيا مراكز لتسجيل أسماء الأشخاص الراغبين بالذهاب للقتال في ليبيا، بحسب ما ذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان. الفصائل