لكن أكثر المتشبثين بالكراسي لا يفقهون...!

د. مجدي العفيفي
٣٠ ديسمبر ٢٠١٩ - ٠٥:٣٢ م
تعبيرية
تعبيرية
لماذا كل هذا التشبث الرهيب بالكراسي؟ لماذا كل هذا الاقتتال من أجل المناصب؟ لماذا كل هذا الاستبسال في انتزاع المراكز؟ ألف لماذا... تلف خيوطها لمن ينظر حوله بدون عناء تحديق حواليك هنا وهناك في الإطار القطري وخارجه أيضًا.. لماذا لا يدرك هؤلاء أن الكرسي دوّار.. ولو كسر منه أصغر مسمار سينهار، وما أدراك ما الانهيار، فالكرسي لا يدوم لي أو لك، ولو دامت لغيرك ما وصلت إليك..
لا .. ليس من حقك، ولا ينبغي لك، أن تنزعج لأنك تركت الكرسي الذي تجلس عليه لسبب أو لآخر.. أو ستتركه.. لا.. ليست مراكزنا هي التي تحدد شخصيتنا، ولا مكاننا هو الذي يبلور مكانتنا.. وإلا قل لي من فضلك: من ذا الذي يتصور -ولو للحظة واحدة- أنه خالد ودائم وثابت؟! بالتأكيد هو إنسان واهم، أليس كذلك؟ أنا اليوم هنا