انتقام بائعة شاي.. كواليس مقتل سائق وإلقاء جثته في النيل

تحرير:محمد أبو زيد ٠٦ يناير ٢٠٢٠ - ٠٩:٣٥ م
متهمة - أرشيفية
متهمة - أرشيفية
رغم أنها في منتصف العشرينيات من عمرها، إلا أن "بائعة الشاي" اختصرت رحلتها بالحياة في التنقل بين ثلاث رجال حتى سقطوا معها في الجحيم، وكانت البداية عندما تزوجت من "جزار" وعاشت معه لفترة قبل أن يطلقها، لكنها لم تكن تتخيل حياتها بلا رجال، فانطلقت تبحث عن زوج آخر حتى أسقطت في شباكها "سائق"، ولسوء معاملته لها قررت الانفصال عنه، وهذه المرة لم تبحث عن الزوج الثالث بعد فشل زيجاتها من السائق والجزار، إذ سقطت في الوحل ودخلت في علاقة آثمة مع "عامل"، إلا أن ثمة جديد عكر عليها صفو حياتها، إذ دأب الزوج الثاني على ترديد شائعات عن سمعتها، لتقرر الانتق.ام.
وبدأت قصة جدية مع العثور على جثة رجل ملقاة في نهر النيل أمام مجلس مدينة منشأة القناطر، شكلت لغزا للأجهزة الأمنية بالجيزة، قبل أن تتكشف خيوط الحادث، بعد أن نجحت الشرطة في تحديد هوية الجثة، وتبين أنه سائق 37 عامًا، مقيم بإمبابة، وله معلومات جنائية. من خلال فحص علاقات المجني عليه، كشفت التحريات، أن وراء