هل تعمدت إيران عدم وقوع خسائر في هجوم «عين الأسد»؟

الضربة الإيرانية التي استهدفت قواعد أمريكية تعد رسالة للداخل الإيراني فقط لحفظ ماء الوجه، وأن إيران لن تغامر بالدخول في حرب عسكرية مباشرة مع الولايات المتحدة الأمريكية.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٩ يناير ٢٠٢٠ - ١١:١٩ ص
الهجوم الإيراني
الهجوم الإيراني
"كل شيء على ما يرام"، بهذه الكلمات علق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على الهجوم الصاروخي الذي قام به الحرس الثوري الإيراني، الذي استهدف القوات الأمريكية في قاعدتي عين الأسد في الأنبار وحرير في أربيل بالعراق، ردا على العملية التي نفذتها الولايات المتحدة يوم 3 يناير الجاري قرب مطار بغداد، وأسفرت عن مقتل قائد "فيلق القدس" في الحرس الثوري قاسم سليماني. حمل الهجوم الإيراني العديد من علامات الاستفهام، نظرا لعدم وقوع أي خسائر بين صفوف القوات الأمريكية خلال هذه العملية، وذهبت العديد من التكهنات إلى أن إيران لم ترغب في عدم سقوط ضحايا خلال تلك العملية
يأتي ذلك رغم أن طهران سبق وأن هددت بـ"رد مزلزل" بعد اغتيال سليماني. وبينما زعم الحرس الثوري الإيراني، أن الهجوم الصاروخي أدى إلى مقتل 80 جنديا أمريكيا، نفت الولايات المتحدة سقوط قتلى بين قواتها وهو ما أكدته العديد من المصادر، كما أكد ترامب أن "كل شيء على ما يرام"، مشيرا إلى أن بلاده لديها "أقوى جيش