سكينة فؤاد: نعيش أخطر لحظة في تاريخ المنطقة.. والعملاء لا أول لهم ولا آخر

سكينة فؤاد: وافقت على الاقتراب من مركز صناعة القرار عندما دعيت إليه.. والكتابة كانت وستظل أهم وأكبر من أى منصب دعيت لأشغله.. نحن فى لحظة من أخطر ما عاشته المنطقة العربية، وللأسف العملاء من أبناء المنط
تحرير:محمد فتحي ٠٩ يناير ٢٠٢٠ - ٠٤:٣٤ م
الكاتبة سكينة فؤاد
الكاتبة سكينة فؤاد
مهتمة بقضايا وطنها ومشكلات أبنائه، لم تغير السنوات قناعاتها بأنها جندية فى معركة سلاحها القلم، عاصرت أهم الأحداث فى تاريخ مصر والأمة العربية ومرت فى رحلتها بثلاث ثورات منذ تأسيس الجمهورية، تحمل فى جعبتها كثيرًا من المعلومات والأسرار على مر العصور، خصوصا ما بعد ثورة يناير بحكم قربها من مراكز صنع القرار، إذ عينت مستشارًا للرئيس الأسبق محمد مرسى، ولم تطق غير شهور قليلة لتعلن استقالتها، قبل أن تعود مرة أخرى إلى نفس الموقع مع تولى المستشار عدلى منصور رئاسة البلاد بصفة مؤقتة، بعد إسقاط حكم الإخوان فى 30 يونيو 2013، لديها اطلاع كبير ومتابعة جيدة للأحداث الجارية وتطوراتها، تقرؤها وتحللها بثلاثة أعين خبيرة: السياسى والصحفى والأديب.. إنها الكاتبة الكبيرة سكينة فؤاد، التى كان لنا معها حوار ثري اعترفت فيه بخطأ كبير، وكشفت كواليس السنوات العشر الغامضة فى تاريخنا الحديث، وحذرت من أخطار شديدة تعيشها مصر والمنطقة الآن..
سكينة فؤاد: الأجهزة قصرت فى تقديم وثائق إثبات حروب الجيل الرابع للشباب    يجب الاستفادة من الكفاءات والخبرات بجميع الأطياف السياسية    رهان الرئيس السيسى على إرادة الشعب صحيح.. لكن يجب جنى ثمار الصبر   الطبقة الوسطى أصبحت تحت خطوط الفقر.. والأغنياء يجب أن يتحملوا الأعباء   كنت