السودان بين الانقلاب والتمرد.. و«قوش» في قفص الاتهام

الحكومة السودانية الانتقالية وصفت ما حدث أمس بأنه تمرد، وفي بيان للناطق باسمها وزير الثقافه والإعلام فيصل محمد صالح أكد أن السلطات تسعى للتعامل مع الأحداث بدقة.
تحرير:وفاء بسيوني ١٥ يناير ٢٠٢٠ - ١١:٥٧ ص
عناصر من الجيش السوداني
عناصر من الجيش السوداني
شهد السوادن تاريخ حافل من الانقلابات على مدار عشرات السنين، فمنذ الاستقلال عام 1956 شهد هذا البلد أكثر من 10 انقلابات، نجح منها 4 انقلابات، وأمس شهد السودان محاولة "تمرد" مخابراتية شهدتها العاصمة السودانية خلال الساعات الماضية، نفذها عناصر مما يعرف بهيئة العمليات التابعة لجهاز المخابرات السودانية. وبعد عدة ساعات من الاشتباكات بين الجيش وعناصر من هيئة العمليات في عدد من مقار الأخيرة، أعلن الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة السوداني في خطاب في وقت مبكر اليوم الأربعاء، أن كل مباني المخابرات باتت تحت سيطرة الجيش.
اتهام قوش الفريق أول محمد حمدان دقلو "حميدتي" عضو المجلس السيادي السوداني، اتهم المدير السابق للمخابرات السودانية صلاح قوش بتنفيذ مخطط تخريبي فى البلاد، والوقوف وراء "تمرد" عناصر داخل مقرات تابعة لجهاز المخابرات الوطني الثلاثاء، وتبادل إطلاق النار بينها وبين القوات المسلحة النظامية. ووصف دقلو في مؤتمر