«حفل تأبين» يسبب أزمة دبلوماسية بين إيران وبريطانيا

بريطانيا وصفت اعتقال سفيرها لدى إيران خلال مشاركته في مظاهرات شهدتها العاصمة احتجاجا على إسقاط الحرس الثوري الإيراني للطائرة الأوكرانية بالانتهاك الصارخ للقانون الدولي
تحرير:وفاء بسيوني ١٦ يناير ٢٠٢٠ - ٠٢:٥٠ م
بريطانيا وإيران
بريطانيا وإيران
تشهد العلاقات بين بريطانيا وإيران أزمة منذ ما يقرب من أسبوع، وأصبح السفير البريطاني روب ماكير شخصًا غير مرغوب فيه داخل طهران، وهو ما تسبب في مغادرة السفير البريطاني لإيران. وأعلن المتحدث باسم السلطة القضائية الإيرانية غلام حسين إسماعيلي أن سفير بريطانيا في طهران هو شخص غير مرغوب فيه وفق القوانين الدولية، قائلا: "مشاركة سفير لندن فى تجمع غير قانوني، وتصوير مكان التجمع وتأدية دور المحرض لتشكيل تجمعات واستمرارها بشكل غير قانوني، يعتبر أمرا غير مقبول". وتعود الأزمة إلى احتجاز إيران السفير البريطاني لفترة وجيزة بمزاعم التحريض على التظاهر ضد الحرس الثوري.
إلا أن السفير نفى مشاركته فى المظاهرات، وقال في تغريدات على تويتر: "ذهبت إلى حفل تأبين للأشخاص الذين وقعوا فى كارثة بعد تحطم الطائرة، وبالطبع، كان بعض البريطانيين بين الضحايا الذين قتلوا وتركت المكان بعد 5 دقائق، عندما بدأ البعض يرددون الهتافات". وتظاهرت مجموعة من الباسيج الأحد الماضي، أمام السفارة