«الفخفاخ».. من المالية لرئاسة الحكومة التونسية

اختيار الرئيس قيس سعيد منسجم مع قناعاته وبرنامجه وتوجهاته، فقد اصطفى شخصية منحازة إلى الثورة، ولها بعد اجتماعي، مما يؤكد على ضرورة استعادة الدور الاجتماعي للدولة
تحرير:وفاء بسيوني ٢١ يناير ٢٠٢٠ - ١١:١٣ ص
الرئيس التونسي ورئيس الحكومة
الرئيس التونسي ورئيس الحكومة
من بين 20 اسمًا لرئاسة الحكومة التونسية وخلافة رئيس الوزراء يوسف الشاهد، وقع الاختيار في النهاية على وزير المالية السابق إلياس الفخفاخ المقترح من حزبي "تحيا تونس" و"التيار الديمقراطي"، بعد أن فاجأ الرئيس التونسي قيس سعيد، مواطنيه والدوائر السياسية في بلاده بتكليف الفخفاخ رسميًّا مساء الإثنين بتشكيل الحكومة الجديدة بعد أيام من سقوط حكومة الحبيب الجملي بعد فشله في نيل ثقة البرلمان. ويواجه رئيس الوزراء الجديد العديد من التحديات لإخراج البلاد من أزمة اقتصادية مستمرة؛ نظرا للوضع المتردي، والاستجابة للمطالب الاجتماعية المتزايدة.
وأمام وزير المالية الأسبق منذ تكليفه شهر ليشكل حكومة ائتلافية قادرة على الفوز باقتراع على الثقة في البرلمان بأغلبية بسيطة، وإذا لم يفلح في ذلك فستجرى انتخابات جديدة، بينما تواجه البلاد قرارات اقتصادية عاجلة. لماذا الفخفاخ؟ ورأى المحلل التونسي بولبابه سالم أن المنافسة كانت شديدة والاختيار صعب بين منجي