النظام يتوغل وتركيا تهدد.. إدلب تنتظر كارثة إنسانية

جيش النظام السوري أعلن فرض سيطرة قواته على كامل مدينة معرة النعمان التي كانت خاضعة لسيطرة الجماعات المسلحة في محافظة إدلب شمال غربي البلاد في إطار الهجمات الأخيرة
تحرير:وفاء بسيوني ٣٠ يناير ٢٠٢٠ - ١٢:١٢ م
أوضاع مأساوية بإدلب
أوضاع مأساوية بإدلب
تنتظر مدينة إدلب شمال غرب سوريا كارثة إنسانية مع استمرار الأعمال القتالية والقصف العشوائي المستمر منذ عدة أيام في إطار هجوم عسكري سوري مدعوم من روسيا.. يأتي هذا التطور بعد أن كانت محافظة إدلب بالقرب من الحدود مع تركيا استثناء، حيث كان مقاتلو المعارضة ومسلحون مرتبطون بتنظيم القاعدة، يسيطرون عليها، ويقطن المحافظة نحو ثلاثة ملايين نسمة عدد كبير منهم من النازحين داخليا، إلا أن قوات الحكومة السورية واصلت الهجوم لأكثر من شهر في محافظة إدلب الشمالية الغربية، آخر معقل لجماعات المعارضة في البلاد.
وخلال الأيام الأخيرة، استولت القوات الحكومية على أكثر من عشر قرى في المنطقة، عندما بدأت دفاعات المسلحين في الانهيار. وقتل أكثر من 80 مدنيا جراء الهجمات في إدلب خلال الفترة ما بين 15 و23 يناير الجاري، فيما أعلنت وزارة الدفاع الروسية عن مقتل 211 عسكريا سوريا جراء الاشتباكات مع التشكيلات المسلحة فى سوريا