القبعات الزرقاء في العراق من حماية المتظاهرين لقمعهم

خبراء ومسؤولون عراقيون أكدوا أن مليشيا القبعات الزرقاء تعد سلاحا للنظام الإيراني لقمع المتظاهرين الذي يطالبون بإنهاء نفوذ طهران من البلاد وإجراء إصلاحات سياسية واقتصادية.
تحرير:وفاء بسيوني ٠٥ فبراير ٢٠٢٠ - ١٠:٢٧ ص
تظاهرات في العراق
تظاهرات في العراق
منذ انطلاق حراك العراق في أكتوبر الماضي كان زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر داعم رئيسي لهذه الحراك، إلا أن موقفه تبدل بعد تكليف محمد توفيق علاوي بتشكيل الحكومة العراقية وهو الشخصية التي رفضها الشارع العراقي على عكس التيار الصدري الذي رحب بهذا التكليف. جاء رفض المتظاهرين لتكليف علاوي باعتباره قريباً جداً من النخبة الحاكمة، في حين رحب زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، بتكليفه، داعياً المتظاهرين إلى وقف قطع الطرقات والجسور، وقام أنصار الصدر بالتصدي للمتظاهرين.
واعتبر المحتجون رسالة الصدر ودعمه لعلاوي "خيانة"، وهتفوا في ساحة الطيران وسط بغداد "مرفوض بأمر الشعب لا تغرد إنت بكيفك"، وأخرى "ثورة شبابية ما حد قادها". ورشح علاوي "65" عاماً، السبت بعد شهرين من جمود سياسي حول المرشح البديل لرئيس الوزراء عادل عبد المهدي الذي قدم استقالته مطلع ديسمبر الماضي. قمع المتظاهرين وخلال