ضرب نواب في البرلمان اللبناني قبل جلسة منح الثقة

١١ فبراير ٢٠٢٠ - ٠١:٠٣ م
الاحتجاجات اللبنانية - صورة أرشيفية
الاحتجاجات اللبنانية - صورة أرشيفية
وصل عدد من النواب والوزراء إلى مقر البرلمان للمشاركة في الجلسة النيابية، اليوم الثلاثاء، على الرغم من احتشاد الآلاف والمواجهات بين المحتجين وقوى الأمن رفضا لانعقاده ومنح الثقة للحكومة. ووصل رئيس الحكومة حسان دياب إلى المجلس، كما وصل نواب التيار الوطني الحر إلى المبنى، فيما استخدمت القوى الأمنية قنابل الغاز بكثافة وسط بيروت، لتفريق المحتجين من أجل ضمان عبور مواكب النواب إلى البرلمان. وكان وزير الأشغال العامة والنقل ميشال نجار، أول الواصلين إلى مجلس النواب، إذ تمكن من الوصل على متن دراجة نارية.
كما وصل نواب آخرون إلى المجلس عبر سيارة أجرة. وتعرض بعض النواب إلى الضرب وإلى الرشق بالبيض ومنهم من تم نقله إلى المستشفى وهو النائب سليم سعادة الى المستشفى بعد تعرضة للضرب وتكسير سيارته من قبل المحتجين، وذلك بحسب ما ذكرته وكالة "روسيا اليوم".بالمقابل امتنع نواب آخرون من حضور الجلسة منهم مروان حماده،