لماذ تراجعت «نهضة تونس» عن موقفها من حكومة الفخفاخ؟

الحكومة الجديدة ضمت 30 وزيرا وكاتبي دولة، وهيمنت عليها الشخصيات المستقلة، بمعدل 15 حقيبة وزارية، من بينها الداخلية والخارجية والدفاع والعدل والمالية والشؤون الدينية
تحرير:وفاء بسيوني ٢٠ فبراير ٢٠٢٠ - ١١:٠٦ ص
قيس والغنوشي
قيس والغنوشي
بعد حالة من الشد والجذب، أنهت تونس أزمة وصفها الرئيس التونسي قيس سعيد في تاريخ البلاد بأنها أسوأ أزمة تعترض تاريخ البلاد منذ عقود، وهي تشكيل الحكومة الجديدة بعد تراجع حركة النهضة عن موقفها المتشدد، والتعجيل بإعلان الحكومة، بعد أن شهدت الساعات الأخيرة تطورات متلاحقة. وكان رئيس الحكومة المكلف إلياس الفخفاخ قد قدم مقترحا للحكومة الجديدة السبت الماضي، لكن حركة النهضة رفضت التشكيلة، وطلبت إجراء تغييرات للمشاركة، إلا أنها غيرت موقفها في اللحظات الأخيرة قبل عرض تشكيل الحكومة على البرلمان من أجل نيل الثقة.
«النهضة» تبيع «قلب تونس» وتعود لحكومة الفخفاخ وتم التوصل إلى اتفاق بشأن حكومة ائتلاف تحظى بالأغلبية في البرلمان التونسي، ليجنب البلاد الذهاب إلى انتخابات مبكرة إذا فشلت الحكومة في الحصول على ثقة البرلمان. "النهضة" تتنازل عن "قلب تونس" وعادت النهضة لتقبل دخول حكومة الفخفاخ،