تأثير خفض أسعار الفائدة الأمريكية على السوق المصرية

قرر البنك المركزي الأمريكي خفض أسعار الفائدة بنسبة 0.5%، وأكد عدد من المحللين أن التوقعات تشير إلى قيام المركزي المصري بتثبيت الفائدة خلال إبريل المقبل
تحرير:رنا عبد الصادق ١١ مارس ٢٠٢٠ - ١٢:٠١ م
البنك المركزي الأمريكي
البنك المركزي الأمريكي
أصدر مجلس الاحتياطي الفيدرالي "البنك المركزي الأمريكي"، قرارا طارئا بخفض أسعار الفائدة، الأسبوع الماضي، بمقدار نصف نقطة مئوية إلى نطاق من 1 و1.25%. وأكد المحللون أن هذه الخطوة جاءت بهدف حماية أكبر اقتصاد في العالم من آثار فيروس كورونا، كما أنها جاءت مفاجئة وبنسبة خفض أكبر من المتوقع، وهو ما تسبب في المزيد من إرباك الأسواق العالمية، وإثارة المزيد من مخاوف المستثمرين بأن هناك أزمة حقيقية كبيرة. وتعد هذه المرة الثالثة فقط خلال الـ25 عاما الماضية التي يقوم فيها مجلس الاحتياطي الفيدرالي بخفض طارئ لأسعار الفائدة.
وتوقع محمد ماهر المحلل المالي، قيام البنك المركزي بتثبيت أسعار الفائدة خلال اجتماع لجنة السياسة النقدية المقبل، كنتيجة لقرار خفض الفائدة الأمريكية. وأضاف ماهر أن تثبيت الفائدة سيكون من أجل الحفاظ على جاذبية استثمارات الأجانب في أدوات الدين الحكومية. بينما يرى محمد عبد العال الخبير المصرفي، أن انخفاض