الأوقاف: الأخذ بنصائح الأطباء فرض.. والمخالفة معصية

وزير الأوقاف: قرار غلق المساجد جاء للمصلحة العامة والحفاظ على الدين والوطن وعلى الجميع أن يعلم أنه لا دين بدون وطن يحميه لأن هلاك الوطن وأبنائه هو هلاك للدين
تحرير:أ ش أ ٠١ أبريل ٢٠٢٠ - ١١:١٣ ص
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف - صورة أرشيفية
الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف - صورة أرشيفية
قال وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الشرق الأوسط، اليوم الأربعاء، إن دفع الهلاك المتوقع أولى من دفع المشقة، وأنه لا ضرر ولا ضرار في الإسلام، وما جاءت الأديان الا لتصحيح المفاهيم الخاطئة عند الناس، داعيا إلى الأخذ بنصيحة الأطباء باعتبارهم أهل الخبرة والذكر لقوله تعالى في كتابه الكريم: "فأسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون"، مثمنا ما يبذلوه من جهود حثيثة في خدمة الانسانية وفي مكافحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد - 19).
وأكد جمعة، على ضرورة تنفيذ قرارات القيادة السياسية التي يوجب الشرع تنفيذ أوامرها لأن في مخالفتها إثما كبيرا ومعصية، مضيفا: "قد أيدنا في ما ذهبنا إليه الأزهر الشريف ودار الإفتاء".وشدد على أنه لا يوجد أحد يستطيع أن يتجرأ على الله، أو لديه الشجاعة بأن يتخذ قرارا بغلق المساجد "بيوت الله" وتعليق صلوات الجمع