والدة «ساجدة» تزعم إصابتها بالصرع والتحريات تكذبها

٠٤ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٨:٢٢ م
تعبيرية
تعبيرية
أدعت «فاطمة.ك»، 25 سنة، المتهمة بتعذيب طفلتها الرضيعة «ساجدة» 6 أشهر، خلال تحقيقات النيابة العامة، أن إصابات طفلتها من كسور وحروق وقعت رغمًا عنها، قائلة: إنها مٌصابة بصرع وتنتابها حالة هياج وهستيرية عصبية، تجعلها ترتكب أفعالاً لا تدري بشأنها شئ، وربما خلال تلك النوبات تتعرض الطفلة لإصابات»، لكن التحريات وإفادة الشهود أكذبت أقوالها، واستدلت التحقيقات في ذلك على عدم إصابة طفلها البالغ من العمر عام ونصف بأي إصابات، بما يؤكد تعديها على الرضيعة رغبة فى إزهاق روحها لأنها أنثى.
خلال التحقيقات ومع إدعاء "الصرع" أخذت الأم تدعي أسباب مختلفة لإصابات الطفلة، إذ زعمت إصابتها بكسور لسقوطها من على "كنبة"، وبررت الحروق بأن مياه ساخنة سقطت عليها رغمًا عنها، وبمواجهتها بأقوال الشهود بأنها تكره الإناث وترغب في قتل طفلتها لأنها أنثى، نفت ذلك، وبسؤالها عن سبب تعرض ساجدة وحدها دون شقيقها