جثث ملقاة وتوابيت «كرتون»..معركة كورونا في الإكوادور

٠٦ أبريل ٢٠٢٠ - ٠١:٥٧ م
توابيت كرتونية
توابيت كرتونية
يعاني المسؤولون في الإكوادور بالتعامل مع الأعداد المتزايدة من المصابين بفيروس كورونا الجديد، وكانت النتيجة جثث متعفنة على جانب الطريق، وتوابيت مصنوعة من الورق المقوى (الكرتون). وتركت 150 جثة على الأقل على جانب الطريق، في مدينة غواكيل الإكوادورية، التي ضربها فيروس كورونا بشكل مفاجئ وسريع. وتعاني الاكوادور من مأساة انتشار جثث ضحايا فيروس كورونا الذين فقدوا حياتهم جراء الإصابة بالفيروس، حيث قامت الشرطة بجمع جثث من شوارع المدينة ومنازلها، وحذرت الحكومة من أن ما يصل إلى 3500 شخص قد يموتون من فيروس كورونا.
والإكوادور هي الدولة الأكثر تضررا من الفيروس بعد البرازيل، حيث يوجد بمقاطعة جواياس 70% من حالات الإصابة بالعدوى في البلاد. وقالت صحيفة "ديلي ميل"، إن جثث ضحايا فيروس كورونا تركت على جوانب الطرقات في غواكيل، بسبب البطء في عمليات نقل الضحايا من قبل الحكومة الإكوادورية، التي تعاني كثيرا في الاستجابة للوباء الجديد. وقالت