الكبت ينشر وباء العنف.. التفكك الأسرى يضرب الدول ومخاوف في مصر

١٠ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٨:٤٨ م
العنف الأسري
العنف الأسري
?أزمة كبيرة فى العلاقات الاجتماعية باتت ملحوظة بشدة على مستوى العالم، منذ ظهور فيروس كورونا المستجد، واتخاذ كثير من الدول قرارات مشددة تلزم المواطنين بالجلوس فى البيت إجباريا وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى، إذ يرجح كثير من الخبراء ارتفاع نسب الطلاق بسبب بقاء الشريكين معًا داخل المنزل لفترات طويلة، وهو ما يهدد الاستقرار الأسرى فى كل البلدان، ومن بينها مصر، التى اتخذت إجراءات احترازية شملت فرض حظر التجوال على مستوى الجمهورية بداية من السابعة مساء حتى السادسة صباحا، مما أجبر المواطنين على البقاء مع زوجاتهم وقت أطول مما سبق، وبينما بدأ البعض يكتشف الآخر من جديد، ارتفعت حدة المشكلات بين كثيرين، بسبب الكبت النفسى وعدم تغيير روتين اليوم.
ويؤكد أحد المراكز البحثية الأمريكية، أن نسب الطلاق بعد الحجر المنزلى تتراوح بين 40-50%، وأن موظفات التمريض والطب النفسى والصحة تشترك فى معدل الطلاق بنسبة 28.95%، وهى أعلى من المهن الأخرى، حيث يعتقد بعض علماء النفس أن ساعات طويلة من رعاية الأشخاص الآخرين تترجم إلى الإجهاد فى المنزل وارتفاع معدلات الطلاق،