طلبت اللجوء إليها.. والسبب «كورونا»!

د. مجدي العفيفي
٢٨ أبريل ٢٠٢٠ - ٠٦:٢٣ م
مفكرة
مفكرة
(1) في شارع الصحافة.. ومن نافذة الكتابة المنتظمة يوميًّا أو أسبوعيًّا.. إذا أراد الكاتب أن يقرأ الناس ما يطرحه، أمامه خياران، لا ثالث لهما.. فإما أن أن تكتب في موضوع يشغل بال الناس والمجتمع، وإما أن تشغل بال المجتمع والناس بموضوع ما..
وفي اللحظة العالمية الراهنة، لاشيء يشغل الدنيا بأسرها إلا أزمة الفيروس كورونا.. لكن هناك ضجيج ولا طحن.. الأزمة أطاحت بالعالم بقدر ما أحاطت بها التشخيصات المملة، مللنا من الأحاديث ، الفيروس يستشري بكل ما لديه من توحش، والعالم ينكمش أمامه يسلم له ويستسلم إذعانًا وانقيادًا وعجزًا عن مواجهته.. فإن تحدث